-->
yalla shoot

اليهود في تونس يأخذون جثث أهاليهم ويهاجرون لإسرائيل والمغادرة تحث الإنجليز على التصويت بلا رجعة خوفًا من المخابرات

اليهود في تونس يأخذون جثث أهاليهم ويهاجرون لإسرائيل والمغادرة تحث الإنجليز على التصويت بلا رجعة خوفًا من المخابرات

    الكثير من العائلات اليهودية هاجرت من تونس إلى إسرائيل خلال الخمسين عاما الماضية، بعد أن حفروا قبور أقاربهم واصطحبوها معهم تاركين مشهد القبور مهشمة ورائهم في المقابر الواقعة وراء المعبد في مدينة جربة التونسية، والتقت إحدى الصحف بيوسف صباغ، الذي يبلغ 42 عامًا والذي قام بإخراج رفات العشرات من اليهود كل سنة لنقلها إلى إسرائيل، التي يهاجر إليها أغلب اليهود في تونس، والذي أشار إلى أن هناك عظام يتراوح عمرها بين 80 إلى 90 عامًا، وعندما تقوم بإخراجها، يمكن أن تتحطم.

    واعتبر أن نقل رفات الموتى يظهر مستقبل مجهول ليهود مدينة جربة، الذين يزعمون إن أجدادهم آتوا إلى الجزيرة في شمال أفريقيا منذ أكثر من ألفين عام، وذكرت إن هذه العائلات كانت بين المجتمع اليهودي الذي يحتوي على 100 ألف شخص في جميع أنحاء تونس، ولكن لا يبقى حاليًا إلا  1100 مواطن يهودي في مدينة جربة بعد أن هاجر أغلب مواطنيها بسبب ما عانوه من ظلم في الأربعينيات والستينيات من القرن الحالي.

    وأضافت الصحف، أن أغلب اليهود في تونس هاجروا إلى إسرائيل، حيث منحتهم إسرائيل الجنسية مباشرة فور وصولهم، وتعتبر هجرتهم من تونس نهاية لآخر مجتمع يهودي في المجتمع العربي ورغم ذلك، اعتبرت الكثير من الصحف أن هناك حياة جديدة في مدينة جربة التونسية ، حيث يُنجب 30 مولود جديد كل سنة، وذلك وفقًا لزعيم أحبار تونس حاييم بيتان حيث صرح، أن المجتمع اليهودي في دولة المغرب هو الأكبر في العالم العربي وأغلبه من كبار السن، أما يهود مصر ولبنان وسوريا فتراجع عددهم للعشرات، بينما تركوا ليبيا والجزائر نهائيا.

    Gehan Mohsen
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع GM Demo .

    إرسال تعليق