-->
yalla shoot

شركة فرنسية كبرى تتعاون مع داعش لتشغيل مصنعها بسوريا ومزاعم بلجوء الشركة للتنظيم الإرهابي لمساعدتها

شركة فرنسية كبرى تتعاون مع داعش لتشغيل مصنعها بسوريا ومزاعم بلجوء الشركة للتنظيم الإرهابي لمساعدتها
    شركة فرنسية كبرى تتعاون مع داعش لتشغيل مصنعها بسوريا ومزاعم بلجوء الشركة للتنظيم الإرهابي لمساعدتها

    شركة لافارج المتخصصة في صناعة الإسمنت أعربت في عامي 2013 و2014 عن رغبتها في إعادة تشغيل مصنعها في سوريا و لكن ما لم يكن في الحسبان أن الشركة كانت راغبة بشدة في إعادة تشغيل المصنع لدرجة أنها قامت بترتيبات مقلقة لم يتم الإفصاح عنها مع التنظيمات المسلحة المجاورة، ومنها تنظيم داعش الإرهابي .

    و عند مواجهة الشركة بتلك الإدعاءات ردت لافارج و التي اندمجت مؤخراً مع الشركة السويسرية هولسيم في 2015 لتشكيل شركة لمواد البناء، بالقول إن الشركة هدفها الأساسي و الأهم هو أمن موظفيها و سلامتهم كما أضافت الصحيفة الفرنسية أنه تم الكشف عن رسائل موجهة من إدارة شركة لافارج في سوريا إلى تنظيم داعش الإرهابي نشرتها موقع  المعارضة السورية زمان الوصل، وبعد الإطلاع عليها نبين أن  الشركة لجأت إلى التنظيم الإرهابي لمساعدتهم من مواصلة الإنتاج حتى 19 أيلول/سبتمبر 2014.

    لذا تبين ان لافارج طلبت من المدعو أحمد جلودي  الحصول على تصريحات مرور من تنظيم داعش الإرهابي لتسمح لعمالها بالعبور على الحواجز لتصل منتجاتها إلى المنشأة ووفقاً للرسائل التي وجدتها الصحيفة تأكد أن إدارة الشركة كانت على علم بالأمر برمته كما وجدوا ختم تنظيم داعش الرسمي و مدير المالية بحلب على التصريحات بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر 2014 ووجد أيضاً أن لافارج لجأت إلى سماسرة و وسطاء لشراء النفط الذي تم تكريره بواسطة داعش مقابل تسديد الضرائب و الحصول على التصاريح .
    Gehan Mohsen
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع GM Demo .

    إرسال تعليق